السبت، أغسطس 19، 2006

أدنى النجومِ إلى القمر


السماء: حفلٌ ليليٌ ساهر.. يتوسطُهُ البدر.. تحُفّ به النجوم.. أنتبهُ فجأةً لتلك النجمة.. إنها أقربُ النجوم إلى القمر.. ما أنا وأنت إلا كهذه النجمةِ لهذا البدر.. إذا كان معها.. ذابَ ألقُها وجمالُها في سناهُ وبهائه غيرَ أنها تكون سعيدةً بهذا.. آمنة مطمئنة مادامت في كنفه..
وإذا ما غاب عنها -وما أكثر ما يغيبُ عنها- باتت لياليها الطوال حائرةً ضائعة ترتجفُ في أفلاك السماء.. وإن بدَت تتراقصُ ساطعةً للناطرين!



الإثنين
منتصفُ ليل القاهرة
وتمامُ بدرِ شوال 1419هـ

هناك تعليق واحد:

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

محتاجين عودة تواجد بسرررعة يا فندم :) ،،، المدونة تناديكي ، والمغامير يناشدونـــك

**********

بالنسبـة للنـص :)

إحساس راااائع مرسوم بفنية عالية وعناية ، ولغة ... لامية :)
بس ده من زمان قوووي