الثلاثاء، أكتوبر 19، 2010

تانت

لم أنتبه عندما قالت لي المرأة الخمسينية: أنا لستُ كبيرة إلى هذا الحد لتناديني "تانت".. قولي لي "منى".

انتبهتُ لاحقًا ودون مناسبة..

لقد تحقق أخيرًا ما حلمتُ به طويلاً..

حان الوقت لأتحلل من الإلزام بأن أدعو كل أم بـ "تانت".

حان الوقت لأتسلم أنا اللقب :)

الاثنين، فبراير 01، 2010

... ولئلا يشعر الناس أنهم تحولوا إلى آلات
أخذوا يتحدثون في أي شيئ..
لم يدركوا أنهم بعد فترة
صاروا يتبادلون الأحاديث نفسها
"بشكل آلي"...!

الخميس، أبريل 10، 2008

اللون الغربي
(ارتجالة)


لا تقنعني إجاباته؛ فأحول وجهي إلى ما لم أشاهدهُ بعدُ من لوحات، يعلم ذلك فيبتسم.. تقع عيناي على وجه الموناليزا.. أشعر في ابتسامتها الشماتة والانتصار! تحت وطأة الغيظ الكريه أطلق قراري المحفوظ بعدم إلقاء المزيد من الأسئلة.. وتنثال كل مراوغاته السابقة على ذاكرتي غمرةً واحدة.. أشعر بأنني لا أطيق حتى السير بجانبه.. أصل إلى لوحة أخرى تغوص ألوانها في أعماقي، فأغوص معها.. ألتفت فلا أجده بجانبي، تهدأ نفسي بعض الشيء، فأسلمُها لتموجات الطرق الملونة، وقد آثرتُ السير بمفردي..
بالطرف الأقصى من اللون الغربي وقفتُ أتأمل في انتشاء.. حتى أظلم البنفسجي في درجة غير التي أحبها.. واصلتُ السير إلى الطرف الجنوبي، غير أن اللون لم يتغير.. ومضاتٌ من الوردي والأصفر تنقبض وتنبسط كل حين إلا أنها لا تترك خيطًا لتتبعها.. تشتد الظلمة فأبدأ بالضيق من المواصلة.. غير أني لا أرحب بفكرة الاستسلام والكف.. أواصل بخطًى حثيثة نحو الشرق.. في طرفةٍ من عيني تغمرني موجة من السماوي الوادع لا أجد لها حدودًا، فأتجه شمالا..
طرفة أخرى وتتوهج من أفق السماوي صُفرة هادئة من النور.. طرفةٌ وأبصرُ أمامي عينيه ! تبتسمُ في صفاء، فأبتسم..


لمياء يس~
القاهرة.. عصر الأربعاء
6-10-2004م

الثلاثاء، يوليو 24، 2007

لحظات

أصداءُ أغاني الطيرِ تؤذنُ بوداعِ نهار ثـانٍ
وسحائبُ حمرٌ تتبدى في الآفق الغربي الآمن
فتراها والشمسُ عليها كالتاجِ على شعرٍ فاتن!

الخميس، يوليو 12، 2007

أمان


حين لم يكن شعورٌ يغمرك بالطمأنينة أكثر من أن تتمسك قبضتُك الصغيرة ولو بإصبع واحد فقط من أصابعه الحنونة! لم تتساءل يومًا: هل ستكفيك هذه اللمسة أمانًا طول الحياة.. وفي وجه كل ما قد يعترضك من أخطارها ومصاعبها!

الأربعاء، يونيو 20، 2007

ذكريـــاتـُك


ما كنتُ أنشُدُ من زمانكَ آنذاكَ
سوى بقدرِ سماعكَ العصفورَ
ينقشُ لحنَهُ الأنقى
على أولى سويعات البكورْ

إلا بطولِ الهدهداتِ
تداعبُ المهدَ المُعلقَ
في ذراعٍ للقمر
لا تستطيع الغفـْوَ عند غيابها
عينُ الصغيرْ

إلا بحجمِ ندى الصباح
على وريقات الورودِ
يضمدُ الآلامَ
يحضِنني جناحًا باردًا
ينأى بروحي عن متاهاتِ الهجيرْ

εïз εïз εïз εïз εïз

يومًا..
أتيتَ يلوحُ نصلٌ
في حنايا صوتكَ العذبِ
انتزعتَ جناحكَ الملتفّ حولي
فجأةً..
وبغير رفقٍ أو نذيرْ

وقضيتَ أن رحيلكَ العاتي
عن الطفلِ المُمسِّك طرْفَ ثوبكَ
لا محالةَ واقعٌ
الآنَ خيرٌ من مُماطلة المصيرْ !

ألقيتَ كلمتكَ الأخيرة
قبل أن تمضي بعيدًا..
لم أُفق
إلا على نزفِي وأشواكٍ تغورْ !

حتى الدقائقِ هذهِ
لا زلتُ أعجبُ..
كيف للزهر المؤمّن في غطاءِ الشوك أن
يُدميه نصلُ الشوكِ.. حارسِهِ الطَهورْ !

εïз εïз εïз εïз εïз

الآن تدركُ ما جنيتَ؟
تدبّجُ الأعذارَ والعُتبى زهورْ ؟

كلماتُك الحسناءُ هذي..
ربما كانت
لتفعلَ في فؤادي – ذلكَ الزمنَ- الكثيرْ!

لكن أراها الآنَ
وهيَ تراودُ الماضي
هباءً..
مثل أدخنةِ البخورْ

خذ كل أحرفُك القديمةِ
لم تعُد تلك العصيّ الساحرة
ما عاد صوتُك ذا الوثاقَ
أحبُ سَطوتهُ على أعطافِ روحي
اصمُتْ!
وخلِّ الروحَ تعرفُ
بعدَ ظُلمكَ طيفَ نورْ..

عبثًا تُراود ذكرياتِكَ ماضياتي
ما لِزهرٍ ماتَ مصعوقـًا
عبيرْ !
εïз εïз εïз


لمياء يس
7-17/06/2007
القاهرة

السبت، أغسطس 19، 2006

أدنى النجومِ إلى القمر


السماء: حفلٌ ليليٌ ساهر.. يتوسطُهُ البدر.. تحُفّ به النجوم.. أنتبهُ فجأةً لتلك النجمة.. إنها أقربُ النجوم إلى القمر.. ما أنا وأنت إلا كهذه النجمةِ لهذا البدر.. إذا كان معها.. ذابَ ألقُها وجمالُها في سناهُ وبهائه غيرَ أنها تكون سعيدةً بهذا.. آمنة مطمئنة مادامت في كنفه..
وإذا ما غاب عنها -وما أكثر ما يغيبُ عنها- باتت لياليها الطوال حائرةً ضائعة ترتجفُ في أفلاك السماء.. وإن بدَت تتراقصُ ساطعةً للناطرين!



الإثنين
منتصفُ ليل القاهرة
وتمامُ بدرِ شوال 1419هـ