الأربعاء، يونيو 20، 2007

ذكريـــاتـُك


ما كنتُ أنشُدُ من زمانكَ آنذاكَ
سوى بقدرِ سماعكَ العصفورَ
ينقشُ لحنَهُ الأنقى
على أولى سويعات البكورْ

إلا بطولِ الهدهداتِ
تداعبُ المهدَ المُعلقَ
في ذراعٍ للقمر
لا تستطيع الغفـْوَ عند غيابها
عينُ الصغيرْ

إلا بحجمِ ندى الصباح
على وريقات الورودِ
يضمدُ الآلامَ
يحضِنني جناحًا باردًا
ينأى بروحي عن متاهاتِ الهجيرْ

εïз εïз εïз εïз εïз

يومًا..
أتيتَ يلوحُ نصلٌ
في حنايا صوتكَ العذبِ
انتزعتَ جناحكَ الملتفّ حولي
فجأةً..
وبغير رفقٍ أو نذيرْ

وقضيتَ أن رحيلكَ العاتي
عن الطفلِ المُمسِّك طرْفَ ثوبكَ
لا محالةَ واقعٌ
الآنَ خيرٌ من مُماطلة المصيرْ !

ألقيتَ كلمتكَ الأخيرة
قبل أن تمضي بعيدًا..
لم أُفق
إلا على نزفِي وأشواكٍ تغورْ !

حتى الدقائقِ هذهِ
لا زلتُ أعجبُ..
كيف للزهر المؤمّن في غطاءِ الشوك أن
يُدميه نصلُ الشوكِ.. حارسِهِ الطَهورْ !

εïз εïз εïз εïз εïз

الآن تدركُ ما جنيتَ؟
تدبّجُ الأعذارَ والعُتبى زهورْ ؟

كلماتُك الحسناءُ هذي..
ربما كانت
لتفعلَ في فؤادي – ذلكَ الزمنَ- الكثيرْ!

لكن أراها الآنَ
وهيَ تراودُ الماضي
هباءً..
مثل أدخنةِ البخورْ

خذ كل أحرفُك القديمةِ
لم تعُد تلك العصيّ الساحرة
ما عاد صوتُك ذا الوثاقَ
أحبُ سَطوتهُ على أعطافِ روحي
اصمُتْ!
وخلِّ الروحَ تعرفُ
بعدَ ظُلمكَ طيفَ نورْ..

عبثًا تُراود ذكرياتِكَ ماضياتي
ما لِزهرٍ ماتَ مصعوقـًا
عبيرْ !
εïз εïз εïз


لمياء يس
7-17/06/2007
القاهرة

هناك 4 تعليقات:

هدى يقول...

لم أقرأ منذ مدة شعرا بهذه الرقة والجودة معا

مليء بالاحساس ..ومتماسك في البناء ..معشق بمجموعة صور ..تضفي على القصيدة بريق من نوع خاص

بجد استمتعت جدا

تسلم قريحتك

كل المحبة

أحمد الحضري يقول...

أعجبتني القصيدة جدًا ...
وكلما قرأتها ازددت إعجابا بهها
المطلع متميز ورقيق
والخاتمة كذلك رائعة
تحياتي

"اصمُتْ!
وخلِّ الروحَ تعرفُ
بعدَ ظُلمكَ طيفَ نورْ..

عبثًا تُراود ذكرياتِكَ ماضياتي
ما لِزهرٍ ماتَ مصعوقـًا
عبيرْ !"

عين ضيقة يقول...

حلو جدا



تحياتى

محمد العدوي يقول...

كيف للزهر المؤمّن في غطاءِ الشوك أن
يُدميه نصلُ الشوكِ.. حارسِهِ الطَهورْ !


.................


كلها جميلة .